الخميس، 3 يوليو، 2014

ديوان ابن زمرك الأندلسي pdf



ديوان ابن زمرك الأندلسي pdf



ديوان ابن زمرك الأندلسي ( محمد بن يوسف الصريحي)
تحقيق الدكتور: محمد توفيق النيفر
دار الغرب الإسلامي - بيروت
الطبعة الأولى 1997م
نبذة النيل والفرات:
ديوان "البقية والمدرك من شعر ابن زمرك" للشاعر الأندلسي أبي عبد الله بن محمد بن محمد الصريحي الفريضي المعروف بابن زمرك من آخر ما وصل من دواوين شعراء الأندلس إذ عاش صاحبه في المائة الثامنة للهجرة قرناً أو أقل قبل سقوط غرناطة في آخر المائة التاسعة، إن هذا الديوان "الملوكي" كما سماه المقري قيم نفيس لأنه مرجع ضروري للمختص في شعر ابن زمرك، إذ يحوي مادة غزيرة بكراً تكمل ما جاء مبثوثاً في المصادر المطبوعة كالإحاطة وأزهار الرياض ونفخ الطيب.
كما أنه شهادة على خصائص الشعر الأندلسي في آخر مراحل تطوره نلمحها في شعر آخر فحول الأندلس كابن زمرك أو شيخه ابن الخطيب ولا مناص لمن رام استكمال البحث في هذه الخصائص من العودة إلى هذا الديوان.
والديوان كذلك صورة تعكس ملامح العصر في أحداثه السياسية الكبرى وخصائصه الحضارية التي تحدد صفات المجتمع الأندلسي في القرن الثامن الهجري في مدينة غرناطة بالخصوص، وهي ملامح وخصائص تكاد تخلو منها كتب التاريخ الرسمية.
ولما كان لهذا الديوان أهمية بارزة فقد اجتهد "محمد توفيق النيفر" لإخراج "البقية والمدرك" في أوضح صورة وأدقها فعمد إلى المقارنة بين أِعار المخطوط الذي بين يديه والأشعار الموجودة في بعض المصادر المطبوعة كالإحاطة والأزهار والنفح، وراجع شكل الأبيات فنبه إلى الخطأ إن وجد، واستخرج بحور كل القصائد. وشرح ما غمض من الكلمات أو المعاني في صدور بعض الأبيات أو إعجازها، كما عرف بكل أسماء الأعلام والأماكن وضبط تواريخ كثير من القصائد وحاول تحديد ظروفها وتبيان ما فهيا من فوائد تاريخية كما أشار إلى بعض القصائد التي سقط أولها أو آخرها أو التي اختلطت بقصائد أخرى، ثم وضع فهارس مفصلة للقوافي والبحور وللأعلام والأماكن، ولأهم الأحداث التاريخية في عصر ابن زمرك ولأسماء النقوش المحلاة بالأشعار، وختم الكتاب بقائمة للمصادر والمراجع.




التحميل المباشر : الكتاب  صفحة الكتاب





أعجبتك الصفحة شار كها الآن


0 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق