الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

الوافي بالوفيات - للصفدي ( 30 مجلد كاملا) pdf



الوافي بالوفيات - للصفدي ( 30 مجلد كاملا) pdf





الوافي بالوفيات - طبعة فرانز شتاينر - المعهد الألماني ( كاملة 30 مجلد )
تأليف: خليل الدين خليل بن أيبك الصفدي

باعتناء: هلموت ريتر، س ديدرينغ، إحسان عباس، محمد يوسف نجم، يوسف فان إس،
جاكلين سوبله، وعلي عمارة، شكري فيصل، رمضان عبد التواب، بيرند راتك، وداد
القاضي، دوروتيا كرافولسكي، أيمن فؤاد سيد، رضوان السيد، أحمد حطيط، محمد
الحجيري، رمزي بعلبكي، مونيكا غرونكه، محمد عدنان البخيت، مصطفى الحياري،
أوتفريد فاينترت، إبراهيم شبوح، ماهر جرار، بنيامين يوكش.
تمت الطباعة
في مطابع دار صادر ببيروت ومطبعة المتوسط ببيروت ومطابع مؤسسة البيان
ببيروت ومطبعة مؤسسة كمبيوبرنت ببيروت ومطبعة الشركة المتحدة ببيروت ومطبعة
مؤسسة الرسالة ببيروت - بإشراف المعهد الألماني للأبحاث الشرقية في بيروت
صدرت بين عام 1962م - 1381هـ إلى 2010م - 1431هـ

نبذة النيل والفرات:

مصنف هذا المؤلف خليل بن أيبك بن عبد الله الأديب صلاح الدين الصفدي، ولد
سنة 6 أو 797 تقريباً، تعاطى صناعة الرسم فمهر فيها، ثم حبب إليه الأدب
فولج به فكتب الخط الجيد، ثم قال الشعر الحسن ثم أكثر جداً من النظم والنثر
والترسل والتواقيع، وأخذ عن الشهاب محمود وابن سيد الناس وابن نباته وأبي
حيان ونحوهم وسمع بمصر من يونس الدبوسي ومن معه، وبدمشق من المزي وجماعة،
ثم أخذ في التأليف فجمع تاريخه الكبير الذي سماه "الوافي بالوفيات" في نحو
ثلاثين مجلدة على حروف المعجم وافرد منه أهل عصره في كتاب سماه "أعوان
النصر وأعيان العصر" في ست مجلدات.
يقول المصنف في مقدمة كتابه "الوافي
بالوفيات" الذي نقلب صفحاته بأنه وبعد وقوفه على ما جمعه المؤرخون من
أخبار علماء الأمة وأعلامها، لمس أن في النفس توق لمطالعة أخبار المتقدمين
والمتأخرين ممن كان لهم صولاتهم وجولاتهم الدينية والفكرية والعلمية،
والأدبية، فالتاريخ للزمان مرآة، وتراجم العالم للمشاركة في المشاهدة
مرقاة، وأخبار الماضيين لمن عاقر الهموم ملهاة، فإنه ربما أفاد التاريخ
حزماً وعزماً، وموعظة وعلماً، وهمّة تذهب هماً، وبياناً يزيل وهناً ووهماً،
لذلك كله ارتأى أن يجمع في مؤلفه تراجم أعيان هذه الأمة، ونجباء الزمان،
ورؤوس كل فضل وأساطين كل علم، وأبطال كل ملحمة، وشجعان كل حرب، ممن وقع
عليه اختياره من خلال تتبعه واختباره، ما يكون متسقاً في هذا التأليف درّه،
منتشقاً من روض هذا التصنيف زهرة، فلا يغادر أحداً من الخلفاء الراشدين،
وأعيان الصحابة والتابعين والملوك والأمراء والقضاة والعمال والوزراء
والقراء والمحدثين والفقهاء والمشايخ والصلحاء، وأرباب العرفان، والأولياء،
والنحاة، والأدباء، والكتّاب، والشعراء، والأطباء والحكماء، والألباء
والعقلاء، وأصحاب النحل والبدع والآراء، واعيان كل فن ممن أتقنه من
الفضلاء، غير مخل بوفاة أحد منهم إلا فيما ندر.
وجعل مؤلفه هذا مرتباً
ومبوباً على الحروف الأبجدية، مبتدئاً بسيرة محمد صلى الله عليه وسلم،
مختصرة، ذاكراً من ثم من جاء بعده من المحمدين إلى عصر المؤلف وزمانه،
مدرجاً الباقين من حرف الألف إلى الياء على توالي الحروف، ذاكراً في كل حرف
بمن جاء فيه من الآحاد والعشرات والمئتين والألوف، مطلقاً اسم "الوافي
بالوفيات" على هذا الكتاب. 



 


صفحة الأرشيف ( حمل منها روابط الكتاب الثلاثون منفردة)






رابط مضغوط مباشر لكل المجلدات من أرشيف ( 271 ميجا)






أعجبتك الصفحة شار كها الآن


0 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق