الجمعة، 27 يونيو، 2014

المجموعة الشعرية - أحمد مطر pdf



 المجموعة الشعرية - أحمد مطر pdf








أحمد مطر هو شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954 ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية التنومة، إحدى نواحي شط العرب في البصرة، وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته وهو في مرحلة الصبا، لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي. في سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشفت له خفايا الصراع بين السلطة والشعب، فألقى بنفسه في تفرة مبكرة من عمره، في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الاحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل الى اكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطر الشاعر، في النهاية، الى توديه وطنه ومرابع صباه والتوجه الى الكويت، هارباً من مطاردة السلطة.


يجد كثير من الثوريين في العالم العربي والناقمين على الأنظمة مبتغاهم في لافتات أحمد مطر حتى أن هناك من يلقبه بملك الشعراء ويقولون إن كان أحمد شوقي هو أمير الشعراء فأحمد مطر هو ملكهم. وتمجيداً لهذا الشاعر الكبير الذي كرّس حياته لأدبه وقيمه العالية، واحتوى هذا الكتاب مجموعته الشعرية التي ضمت مئات القصائد الذي خطّها كلمة ليعبر من خلالها عن اختلاجات صدره، مركزاً على الواقع السياسي المؤلم الذي تعيش فيه البلدان العربية.


نقرأ له قصيدة بعنوان: "استراحة"


منع التخدير في المستشفيات...


عند إجراء الجراحة...


زعموا أن مريضاً...


ساعة التخدير مات...


بصراحة...


ينبغي أن يعلن الشعب ارتياحه...


فمن الممكن أن تفنى الحياة...


بين تخدير الأطباء...


وتخدير الولاة!





التحميل المباشر : archive او 4shared










أعجبتك الصفحة شار كها الآن


1 التعليقات:

معجب كثير بلافتات احمد مطر وابوالقاسم الشابي

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق