الاثنين، 3 مارس، 2014

موسوعة حقوق الإنسان في الإسلام - خديجة النبراوي pdf


موسوعة حقوق الإنسان في الإسلام - خديجة النبراوي
الناشر: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: الأولى 2006
716 صفحة

عن الكاتبة:

خديجة النبراوي كاتبة وباحثة متخصصة في الاقتصاد الإسلامي، تخرجت من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1970 بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف، وحصلت على دبلوم في الدراسات العليا للعلوم الاقتصادية عام 1974، وكان ترتيبها الأول على الدفعة. كما تفرغت لفترة كبيرة لدراسة العلوم الدينية بالأزهر، وشتركت في مسابقات كثيرة بأبحاث إسلامية حققت فيها الفوز بالمركز الأول؛ ففي عام 1983 حصلت على جائزة الأزهر في مسابقة العيد الألفي للأزهر الشريف، وكانت ضمن ثلاثة على مستوى العالم الإسلامي والعربى الذين فازوا بهذه الجائزة.
قدمت للمكتبة الإسلامية العديد من المؤلفات منها: موسوعة حقوق الإنسان ـ وموسوعة أصول الفكر السياسي والاجتماعي والاقتصادي مع نبع السنة الشريفة وهدى الخلفاء الراشدين، وهي التي فازت عنها بشهادة الدولة التقديرية ـ تحريم الربا ومواجهة تحديات العصر ومشكلات نفسية للإنسان - المرأة في الإسلام....

عن الكتاب:
تهدف هذه الدراسة إلى بيان الحقوق التي اقرها الإسلام لكل إنسان من خلال الدوائر المذكورة ليعرف كل فرد ما له وما عليه ليتحقق الوصول إلى الكمال الإنساني على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع ، كما تهدف الدراسة أيضا إلى الكشف عن زيف الادعاءات التي تهاجم التشريع الإسلامي والتهوين من شانه والتشكيك فيه أحيانا خاصة فيما يتعلق بالقضايا الاجتماعية كقضايا المرأة .
إن من خصائص ومميزات الحقوق في الإسلام أنها شامله لكل الحقوق ، وإنها عامة لكل الأفراد الخاضعين للنظام الإسلامي دون تمييز بينهم بسبب اللون أو الجنس أو اللغة ، وإنها كاملة وغير قابلة للإلغاء وإنها مقيده بعدم التعارض مع مقاصد الشريعة الإسلامية وبالتالي بعدم الإضرار بمصالح الجماعة التي يعتبر الإنسان فردا من أفرادها ، ومن ذلك يظهر أن الإسلام يقدم منظورا واقعيا لحقوق الإنسان في تشريعاته منسجما مع الفطرة الإنسانية وثابتا في التصور.
قسمت الدراسة إلى أربعة دوائر:
الأولى: حقوق الإنسان في دائرة الأسرة.
الثاني: حقوق الإنسان في دائرة المجتمع.
الثالثة: حقوق الإنسان في دائرة الحكومة.
الرابعة: دوائر خاصة.

رابط التحميل

اضغط هنا 



أعجبتك الصفحة شار كها الآن


2 تعليق:

جزاكم الله خيرا عنا وعمن وصلنا له هذا العمل المشكور

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق