الخميس، 6 مارس، 2014

إتحاف الأخيار بغرائب الأخبار: رحلة إلى فرنسا، بلجيكا، إنجلترا وإيطاليا سنة 1876 م - إدريس الجعيدي السلوي pdf



إتحاف الأخيار بغرائب الأخبار: رحلة إلى فرنسا، بلجيكا، إنجلترا وإيطاليا سنة 1876 م






إتحاف الأخيار بغرائب الأخبار: رحلة إلى فرنسا، بلجيكا، إنجلترا وإيطاليا سنة 1876 م
المؤلف : إدريس الجعيدي السلوي
المحقق : د. عز المغرب معنينو
الناشر : دار السويدي للنشر والتوزيع - المؤسسة العربية للدراسات والنشر
الطبعة : الأولى 2004
479 صفحة



من مقدمة المحقق :


أبدى الجعيدي في مقدمة رحلته الخطوط الأساسية لمذكرة سفره، حيث قسمها إلى
أجزاء وأبواب مع تصور للموضوع وتحديد الغاية منه في تواضع واعتذار عن عدم
استيفائه للمقصود، لهذا فإن منهجيته( ) تعكس مستواه الفكري والعلمي،
فتكوينه في علم الحساب والهندسة جعلت مكانته بارزة بين أفراد البعثة
المغربية، بل فرض وجوده إلى حد ما على السفير الزبيدي في التعامل مع
الأشياء التي تحتاج إلى الدراية العلمية والإحصائية وما أكثرها إذ ذاك في
أوربا الناهضة في مختلف المجالات.

لهذا فإن منهجيته في الكتابة
تختلف عن منهج التدوين الذي كان سائداً في عصره عند الفئة المثقفة. لذلك
ابتعد من الاستطراد وحشو مؤلفه بكتابة الغير، فأسلوبه جاء أسلوباً متميزاً
بالسرعة والحركة والتداخل. كما تميز أسلوبه بالدقة في وصف الأحداث، غير أنه
اصطدم لغوياً كغيره بالحضارة الأوربية العصرية، خاصة في التعبير العلمي
باللغة العربية عن المستحدثات العلمية، ولملء هذا الفراغ اضطر الجعيدي
كغيره في القرن 19 م، إلى إدخال المصطلحات الأجنبية والعامية المغربية في
كتابته قصد التعبير على ما شاهدوه في أوربا. ومن الناحية الشكلية يؤخذ على
صاحب الرحلة كثرة الأخطاء الإملائية واللغوية، ويختصر في الكلام عند حديثه
عن الأنشطة السياسية إلا أن هذا الأسلوب ظل واضحاً ومفهوماً يتخلله السجع
ويستشهد بأبيات شعرية بدون أن يذكر أصحابها ويكتفي بعبارة (كما قيل) بدون
إفراط في ذلك. وطبيعة الرحلة فرضت على صاحبها تعدد المواضيع التي تشهد له
باطلاعه الواسع، لأنه عالج الكثير من الأمور التي كانت تشغل الفكر المغربي
في ذلك العصر، وكأن الرحلة هي مفتاح لطرحها ووسيلة للتعارف والتعريف.

فأحداث الرحلة فرضت على الجعيدي ضرورة اختيار منهج علمي واضح، مبني على
العناصر التالية: السماع والمشاهدة والوصف والوعي والدراية. ويتمسك
بموضوعية الرحلة التي تنبغي أن ترتبط أخبارها بالصدق والجدية وألا تكون
المعلومات منقولة وإنما مأخوذة من المشاهدة والبحث والاتصال باعتبار مرتبته
العلمية التي تجعل منه رسول فكر وحضارة وثقة من حيث كفاءته وشهادته، مع
العمل على التجديد الذي ينبغي أن يبتدئ من الرحالة نفسه، في تفكيره وتكوينه
وتمدنه وتطوره الحضاري، لهذا استطاع أن ينفذ إلى عمق المواضيع الرئيسة
التي أجبر على دراستها وفهمها قصد كشفها واختبارها لباعثه الذي ينتظر منه
الكثير ليساعده أن يكون في مستوى اتخاذ القرار الصائب، الذي يعود بالمنفعة
عليه وعلى بلاده، وبذلك يكون اجتهاده الفكري في مستوى تطلعات حكامه لتظهر
بلاده بالمظهر اللائق بها، وقد نحاسبه إذا ظهر منه تقصير في جهده من أجل
تجديد فن الرحلة، ويبدو جلياً أن ظاهرة الاتباع وكثرة النقول وتكرار ملامح
من الماضي الثقافي والحضاري هي التي كانت سائدة في الرحلات الحجازية، أما
الرحلات السفارية فهي أكثر تجدداً في الجانب الحضاري والتنظيم السياسي،
والتقدم الاجتماعي والعسكري والصناعي والعلمي وغير ذلك. فتميزت رحلة
الجعيدي بهذه المعطيات عن الأصناف الأخرى. خاصة أن الجعيدي يتحدث عن
الحضارة الغربية في رحلته بلهجة إيجابية توحي بالتبني بعيداً عن الانبهار
الغيبـي، وفي نفس الوقت يعارض من يفتخر بها ويعتبره خارجاً عن الطريق
المستقيم، فالمؤلف يفرق بين الصنائع المستحدثة من جهة وبين طريقة عيش
الأوربيين كالنصارى، واحتكامهم إلى قوانينهم غير الشريعة الإسلامية فيستحسن
الأولى ويستنكر الثانية مستعيذاً بالله ممن يغتر بهذه الأشياء.





رابط التحميل









أعجبتك الصفحة شار كها الآن


0 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق