الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

لغز عشتار: الألوهة المؤنثة وأصل الدين والأسطورة - فراس السواح pdf



لغز عشتار: الألوهة المؤنثة وأصل الدين والأسطورة - فراس السواح




حول الكتاب










كان الدين عبر تاريخ البشرية مرآة لتطور الإنسان ومجالاً يستقطب كل نشاطه
الروحي والفكري، كل تأملات الإنسان وفلسفته وقيمه الأخلاقية وتصوراته
الماورائية، كانت تصبّ في الدين وتعبر عن نفسها من خلاله، لذلك لا يمكن فهم
الإنسان القديم إذا أهملنا دراسة ديانته، ولا يمكننا استيعاب المنعطفات
الكبرى في تاريخ حضارة ما استيعاباً تاماً، إذا تجاهلنا العوامل الدينية،
والمؤسسة الدينية، التي كانت في القديم عامل تطور لا عامل تخلف. من خلال
هذه الرؤية ينطلق فراس السواح في رحلة عبر التاريخ الإنساني وذلك بغاية
تقديم بحث واف عن شخصية الآلهة الأمر، أو الأم الآلهة الكبرى "عشتار" في
النسق الميثولوجي السوري- البابلي، ومتوازياتها في الثقافات الكبرى
المجاورة، لأن كل الديانات بدأت عشتارية، وكل سر من أسرار الطبيعة وحكمة من
حكمها وخبيئة من خبايا النفس الإنسانية، وعلاقة من علائق القوى الخفية، قد
أبانتها عشتار في كل جزء أو إشارة لبني البشر، عن طريق كاهناتها اللواتي
كن منذ البداية صلة الوصل بين عالم البشر وعالم الآلهة، وبذلك لعبت المرأة
دور المعلم الأول في تاريخ الحضارة، وبحث فراس سواح هذا في ميتولوجيا الأم
الكبرى لم يكن بحثاً في موضوع محدد، بل كان بمثابة بحث في جوهر الأسطورة
وبعدانها وغاياتها لأنها المحور الأساسي الذي دارت حوله أساطير الثقافات
البشرية وعنه شقت وتفرقت. ومن خلال بحثه هذا تكونت لديه النظرية التي تلم
شتات الملاحظات في كل واحد فتفسرها وتعطيها المعنى، وكما تكونت نظريته من
خضم البحث، لا سابقة عليه ولا موجهة له، كذلك جعلها الباحث تتفتح تلقائياً
عبر صفحات الكتاب دون أن يعمد إلى بسطها، أو ينفق جهداً لإثباتها، ذلك أنه
لم يطمح في بحث هذا إلى وضع تفسير شامل لا يأتيه الباطل من أمام أو وراء،
بل أن طموحة يتجلى في إثارة الأسئلة عن من سيحاورهم هذا الكتاب، ويحاورونه
لا لإعطاء أجوبة... في البداية كنت أطمح إلى تقديم بحث واف عن شخصية الالهة
والأم أو الأم الكبرى في النسق الميثولوجي السوري-البابلي ومتوازياتها في
الثقافات الكبرى المجاورة، ثم اكتشفت تدريجياً أن الحيز الثقافي والمدى
الزمني، الذين حددتهما إطاراً للبحث، قاصران عن الإحاطة بالموضوع، كان تتبع
الأم الكبرى يوغل بي زمنياً إلى ما وراء حدود التاريخ حيث وجدت نفسي أودع
النصوص المكتوبة ولا شواهد ولا علامات تدلني سوى الأدوات الحجرية وأعمال
الإنسان الفنية الأولى وكان اقتفاء أثر قدميها على الأرض يأخذني في
الاتجاهات الأربعة. حتى درت المعمورة راجعاً إلى نقطة المبتدى.





رابط التحميل









أعجبتك الصفحة شار كها الآن


0 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق