الأربعاء، 11 ديسمبر، 2013

تحفة الوزراء ـ لأبي منصور الثعالبي pdf



تحفة الوزراء ـ لأبي منصور الثعالبي




حول الكتاب


تعد الكتب التي ألفت في موضوع الوزارة والوزراء من الكتب القيمة التي تفتقر إليها المكتبة العربية، لأنها تصور لنا جانباً مهماً من جوانب الحضارة العربية الإسلامية، وحلقة كبيرة من حلقات التاريخ الإسلامي والنظام الإداري فيه، ومع أن عدداً غير قليل من المؤلفين القدامى قد ألفوا في هذا الموضوع إلا أن ما وصل منها إلينا قليل جداً، إذا ما قورن بكتب التاريخ العامة أو إذا ما قورن بأهمية الموضوع وحيويته في إعطاء صورة واضحة عن النظام الوزاري في العهود العربية السابقة.
ومن أهم الكتب النادرة التي وصلت إلينا أربعة كتب أولها وأقدمها كتاب "الوزراء للجهشياري" المتوفي سنة 331هـ، و هو كتاب تاريخ فصل فيه صاحبه تاريخ كتابه الإنشاء منذ تأسيس الدولة الإسلامية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وتاريخ الوزراء الوزارة في الدولة الإسلامية إلى نهاية القرن الثالث.
وأما الكتابان الآخرين فهما متأخران عهداً عن الثعالبي وأولهما كتاب الوزراء أو "الوزراء أو تحفة الأمراء في تاريخ الوزراء" لأبي الحسن الهلال بن المحسن الصابي المتوفي سنة 448هـ، وهو كتاب تاريخ أيضاً، لأن مؤلفه ترجم لبعض الوزراء وقص أخبارهم وهم: ابن الفرات، وأبو علي الخاقاني، وعلي بن عيسى، وفي أثناء ذلك يعرض أخبار لوزراء آخرين تتصل بالمترجم. وقد أشار في مقدمته إلى أنه ألف في أخبار بعض الوزراء أو يشير إلى أنه سيذكر أخبارهم عند ذكرهم وترجمتهم.
أما الكتاب الثالث من كتب الوزراء فإن مؤلفه قد عاش بعد عهد الثعالبي أيضاً. وهو كتاب "أدب الوزير" للماوردي المتوفي سنة 450 هـ والمعروف بـ"قوانين الدواوين وسياسة الملك"، وهذا الكتاب يختلف في منهجه عن الكتابين السابقين إذ أنه ليس كتاب تاريخ، لأنه لا يؤرخ للوزراء ولا يفصل في أخبارهم وتواريخهم كما فعل الجهشياري والصابي بل هو كتاب سجل مؤلفه بدقة ووضوح نظام الوزارة، وكيف تطورت مراسيمه.
أما الكتاب الذي بين أيدينا "تحفة الوزراء" فهو كتاب قد جمع الفصل من جانبيه، لأن له فضل السبق على المارودي في التعريف بالوزارة وأنواعها وشروطها، ومراسيمها. وهو في نفس الوقت لم يحرمنا من المتعة والفائدة الموجودة في كتاب الجهشياري أو في كتاب الصابي الذي تلاه، لأنه ضمن فصوله وأبوابه أخباراً طريفة عن الوزراء ونكت ألفاظهم وفقر من أقوالهم وتواقيعهم. وبذلك عرض لجانب هي حياً من جوانب الحضارة الإسلامية وعالج قضايا مهمة لها مساس مباشر بالحياة السياسية والعامة للمجتمع العربي الإسلامي.
وبالعودة لمادة هذا الكتاب نجد أنها قد جاءت مرتبة بشكل أبواب خمسة، وكل باب مقسم على جملة فصول والأبواب هي: الباب الأول: في أصل الوزارة واشتقاقها، الباب الثاني: في فضائلها ومنافعها، الباب الثالث: في آدابها وحقوقها، الباب الرابع: في أقسامها ورسومها، الباب الخامس: في ذكر كفاتهم، ونكت ألفاظهم وعفوهم ومدائحهم.




رابط التحميل









أعجبتك الصفحة شار كها الآن


0 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق