الثلاثاء، 29 أكتوبر، 2013

موسوعة الحضارة العربية الإسلامية - مجموعة مؤلفين pdf







حول الكتاب
نشأت الفلسفة في الحضارة العربية نتيجة لنقل الفلسفة اليونانية إلى اللغة العربية منذ الربع الأخير من القرن الثاني للهجرة (الثامن الميلادي) وطول القرنين التاليين (الثالث والرابع للهجرة = التاسع والعاشر للميلاد). ولم يقتصر ذلك على الفلسفة، فبالإضافة إلى ذلك كانت حركة ترجمة علوم الأوائل من اليونانية أو السريانية إلى العربية في غاية النشاط في القرنين الثالث والرابع للهجرة بحيث شملت معظم التراث اليوناني في الفلسفة والطب والفلك والرياضيات والطبيعيات، ولم يعرف لهذه الحركة نظيراً في أية حضارة أخرى، حتى ولا في القرنين الثاني عشر والثالث عشر، أو في عصر النهضة. فقد توافرت للترجمات شروط النقد التاريخي والفيلولوجي الدقيق، بالإضافة إلى ذلك فإن نفوذ العلماء اليونانية في العالم العربي قد تمّ على أوسع نطاق، بفضل علماء إنسانيات من الطراز الأول، لا يُكاد يوجد لهم نظراء إلا في القرن التاسع عشر في أوروبا. لقد حفظت هذه الترجمات الكثير من النصوص والكتب اليونانية التي نقدت أصولها اليونانية، ولم يبق منها غير هذه الترجمات العربية. ومن هنا يمكن القول بأنه كان للعرب فضل عظيم جداً في تكوين التراث اليوناني: الصحيح منه والمنحول، وفي تحقيق النصوص الصحيحة الباقية من هذا التراث باللغة اليونانية، وفي استرداد شيء مما فقد من هذا التراث. ولهذا فإن فضل العرب على التراث اليوناني، من كل النواحي أكبر من فضل أية أمة أخرى... لقد كان العقل العربي منفتحاً لكل ألوان الثقافات العالمية، فعنى بالتراث الإيراني والتراث الهندي وتراث حضارات قديمة كبيرة، إلى جانب دوره العظيم هذا في تكوين الفكر اليوناني. وكان هذا التفتح الواسع، الذي لا يحدّه شيء، ولا يقف في سبيله أي تزمت ولا تعصب ولا ضيق نظر، هو العامل الأكبر في ازدهار الحضارة العربية الإسلامية هذا الازدهار الشامل الرائع الذي أضاء العالم في العصر الوسيط. ومن أجل ذلك تأتي موسوعة الحضارة العربية الإسلامية التي تتناول الكثير من التراث الإسلامي الذي يدل على ما كان عليه العرب منذ فجر الإسلام من حضارة في مجالات العلوم كافة: الدينية، العلمية، الإنسانية، الاجتماعية، الفنية.... وقد تمّ ترتيب الموسوعة ضمن أجزاء ثلاث. عنى الجزء الأول بالفلسفة وبالكيمياء والصيدلة والفيزيقا وعلم النبات وبالجغرافيا والجيولوجيا وذلك كله في الحضارة العربية. أما الجزء الثاني فقد شمل علم أصول الدين وعلم أصول الفقه والعقل والنقل، والقرآن وعلومه، والحديث وعلومه، نظرية الخلافة وغيرها من العلوم الدينية في الحضارة العربية. وتمّ تخصيص الجزء الثالث للمواضيع التالية: الفقه الإسلامي، القضاء والحسبة، فن الحرب عند العرب في الجاهلية والإسلام، أثر الحروب الصليبية في العالم العربي وغيرها من المواضيع التي تتناول العلوم الاجتماعية والأدبية في الحضارة العربية الإسلامية. 


 


روابط التحميل


 



 



 








أعجبتك الصفحة شار كها الآن


2 تعليق:

لا تحمل وترحل .. شارك بتعليق